معرض حمل عنوان "قصص نساء الجامعة الاميركية في بيروت"، توالت فيه اسماء غالبها وصل الى العالمية، وكل واحدة منهن في مجال اختصاصها استوقفت مطولاً زوار المعرض ممن عرف تلك السيدات، وطلاب الجامعة الذين تعرفوا على من سبقهن من طالبات كن وما زلن مميزات وفريدات في عطاءاتهن، ومسيراتهن الزاخرة بالنجاح.
واذا كان المعرض قد عاد الى بدايات الجامعة في احتضان الطالبات، وبروز اسم جاين اليزابيت فان زاندت وماري بليس دال اللتين كانتا من اوائل من أسسن كلية التمريض في الجامعة الاميركية، حين كانت لا تزال اسمها القديم "الكلية"، فانه يتناول في سرده المصوّر والمكتوب، اوائل الفتيات المتخرجات من الجامعة وتحديداً من كلية الصيدلة في العام 1925، وهي ساره ليفي من فلسطين لتكر سبحة الجيل الثاني من الطالبات امثال ادما ابو شديد، منيرة سفوري، هنريات حكيم... وغيرهن من فتيات مطلع القرن الماضي اللواتي قدمن من مصر وسوريا."/>
  • about us
  • media book
  • subscribe
  • archive
بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق بمناسبة يوم الصحة العالمي: خمس نصائح غذائية في خمس دقائق
معارض
معرض وكتاب "قصص نساء الجامعة الاميركية في بيروت"
يؤرخان لمسيرات ناجحة من بينها مدير عام "دار الصياد"
رئيسة نادي الرئيس اوجيني سعد حصري لـ"فيروز::
نؤرخ لسيدات نفخر بهن... ويشكلن نموذجاً للجيل الجديد
بين معرض وكتاب... حضرت قصص نجاحات لنساء لبنانيات وعربيات، ممن فتحت لهن الجامعة الاميركية في بيروت ابوابها، ليس فقط للتعلم، انما لاثبات الذات في مسيرتهن العلمية والمهنية، وما حققن من نجاحات انعكست ايجاباً على مجتمعاتهن.
مئة سيدة بين عالمة وطبيبة ومهندسة وصحافية وكاتبة وشاعرة وناشطة سياسية واجتماعية، شكلن محور حدث استثنائي نظمه نادي الرئيس في الجامعة الاميركية في بيروت، وتوزع بين اقامة معرض لسيرتهن المهنية الناجحة، وكتاب يؤرخ لتلك المسيرة وتلك الوجوه التي انطبعت في تاريخ الجامعة، وانحفرت في المجتمعات التي يعملن فيها.
ففي معرض نظم بين 4 و16 نيسان، في صالة عرض بنك بيبلوس للفنون في مبنى "ذا دودج هول" في حرم الجامعة، رفعت صور لمئة لسيدة من خريجات الجامعة الاميركية، مرفقة بمسيرتهن التي انطلقت من مقاعد الجامعة وصولا الى ما حققن من انجازات، وما واجهن من تحديات.
معرض حمل عنوان "قصص نساء الجامعة الاميركية في بيروت"، توالت فيه اسماء غالبها وصل الى العالمية، وكل واحدة منهن في مجال اختصاصها استوقفت مطولاً زوار المعرض ممن عرف تلك السيدات، وطلاب الجامعة الذين تعرفوا على من سبقهن من طالبات كن وما زلن مميزات وفريدات في عطاءاتهن، ومسيراتهن الزاخرة بالنجاح.
واذا كان المعرض قد عاد الى بدايات الجامعة في احتضان الطالبات، وبروز اسم جاين اليزابيت فان زاندت وماري بليس دال اللتين كانتا من اوائل من أسسن كلية التمريض في الجامعة الاميركية، حين كانت لا تزال اسمها القديم "الكلية"، فانه يتناول في سرده المصوّر والمكتوب، اوائل الفتيات المتخرجات من الجامعة وتحديداً من كلية الصيدلة في العام 1925، وهي ساره ليفي من فلسطين لتكر سبحة الجيل الثاني من الطالبات امثال ادما ابو شديد، منيرة سفوري، هنريات حكيم... وغيرهن من فتيات مطلع القرن الماضي اللواتي قدمن من مصر وسوريا.

تبرز في المعرض اول طبيبة لبنانية تخرّجت من كلية الطب في الجامعة الاميركية الدكتورة اما ابو شديد، والمصرية احسان شارك الكوسي ووداد مقدسي قرطاس... كما برزت في المعرض سير عدد من النساء اللبنانيات امثال انيسة روضة نجار، خريجة كلية العلوم الاجتماعية، والفنانة هيلين الخال والرسامة هوغيت كالان، وسلوى روضة شقير، واوديل مظلوم وليلى فواز، والصحافية الاميركية من اصل لبناني هيلين توماس ومنى شمالي خلف، وسلوى السعيد وسلوى مكارم...
ومن العالم العربي، حضرت في المعرض سير الناشطة السياسية الفلسطينية حنان عشراوي، الى جانب ليلى خالد، والسعوديات منى المنجد، وهيام ولبنى سليمان العليان، والكويتية الشيخة حصة الصباح...
ومن عالم الصحافة والسياسة، سيرة مدير عام دار الصياد الهام فريحه وعليا الصلح... وغيرهما من الاسماء النسائية اللامعة في لبنان وعالمنا العربي، وهن من اجيال مختلفة، ارتدن الجامعة طالبات وخرجن منها مسلحات بشهادة، كانت مفتاحهن الى النجاح الذي بلغنه باصرار وتحد لانفسهن للوصول الى ما وصلن اليه.
واذا كان المعرض قد سلط الضوء لفترة وجيزة على مسيرة سيدات تخرجن من الجامعة، فان مسيرتهن المضاءة ارّخ لها نادي الرئيس في كتاب، جمع بين ضفتيه تلك المسيرة الزاخرة بالعطاء والمثابرة، كمرجع اساسي ومهم، يمكن العودة اليه، ليس فقط للتعرف عليهن، انما على ما حققته الجامعة على صعيد تمكين المرأة، بعدما كانت السباقة في افتتاح ابوابها لهن.
والكتاب كما المعرض، يستعرض كلاهما سيرة تلك النساء اللاتي دخلن الجامعة طالبات مفعمات بالامل، يحملن حلماً سرعان ما حققنه بعد خروجهن للحياة...
تخرج من الكتاب قصص نجاح، وتحديات لبلوغ النجاح، لكثيرات ممن اسماؤهن لمعت ولا تزال في عالمنا اللبناني والعربي.
وقد خصّص المعرض كما الكتاب مكانة لمدير عام دار الصياد الهام فريحه، خريجة الجامعة الاميركية حيث ورد في سيرتها الموثقة بالكتاب انها ابنة سعيد فريحه، مؤسس دار الصياد. حازت على شهادة الـ BA في علم النفس من الجامعة عام 1973. عينت وشغلت منصب رئيس تحرير مجلات الدار منها مجلة سمر الشهرية، لتعين في العام 1976 نائب مدير عام دار الصياد، حيث كانت مسؤولة عن دار الصياد، ومكاتبه في لندن، وباريس والقاهرة ودبي والرياض، عدا عن حوالى 800 موظف.
ويتابع المعرض سيرة الهام فريحه اذ اصدرت في العام 1981 مجلة فيروز الشهرية، التي باتت أهم وانجح مجلة نسائية في العام العربي، وفي العام 2002 عند تعيينها مديراً عاماً لـ"دار الصياد" أطلقت برامج جديدة لتطوير المؤسسة بشرياً وتقنياً.
كما لحظت المسيرة المكتوبة لمدير عام"دار الصياد" انه، على الرغم من المهام والمسؤوليات الادارية التي تتولاها، ترأس الهام فريحه مؤسسة سعيد فريحه وحسيبة فريحه واولادهما للخدمات الاجتماعية والعلمية، وهي المؤسسة التي تخلد ذكرى مؤسس دار الصياد، وتقدم مجاناً الخدمات الاجتماعية، والتربوية والرعاية الصحية من خلال عيادات طبية واطباء اختصاصيين.
عن المعرض والكتاب "قصص نساء الجامعة الاميركية في بيروت"، قالت رئيسة نادي الرئيس اوجيني سعد حصري لـ"فيروز": ان المعرض كما الكتاب "مشروع كانت قد بدأت بالعمل عليه منى خلف، لكن للاسف، لم يتح لها اتمامه، لوفاتها المفاجئة. لذا، حافظنا عليه كما تركته، وعملنا عليه ليبصر النور، مع تعديل واحد، الا وهو اضافة مسيرة منى خلف الى قائمة النساء البارزات في الجامعة".
وأضافت رئيسة النادي اوجيني سعد حصري ان ما تضمنه الكتاب والمعرض من سير سيدات انما هن عينة ممن تخرجن من الجامعة الاميركية على مدى عقود وصولا الى اليوم. وتابعت: انهن ناشطات، ومعلمات، وعالمات، وطبيبات، ومهندسات، وفنانات، وشاعرات، وسيدات اعمال... انهن جميعا نساء من الجامعة الاميركية جريئات وقويات، نافسن، تحدين ونجحن.
ووضعت حصري الكتاب والمعرض في سياق "استحقاقهن هذا التكريم وتعريف الناس عليهن". وعلقت: نفتخر بهن، انهن نموذج السيدات الناجحات اللاتي تعلمن في الجامعة الاميركية، واثرن بدورهن في مجتمعنا.
ورأت حصري في معرض كلامها ان الكتاب وما سبقه من معرض "يفرضان نفسيهما، لانهما يسلطان الضوء على عينة ونموذج من السيدات ممن نجحن في مجال اختصاصهن... وأوضحت ان الكتاب الذي يبقى محفوظاً كوثيقة يؤرخ للجامعة الاميركية منذ كانت كلية للصبيان عام 1886 والاهم يؤرخ لتلك اللحظة التي افتتحت فيها ابواب الجامعة للفتيات، بحيث اصبح عدد الطالبات بعد 150 عاماً اكبر من عدد الطلاب.
واعتبرت حصري هذا الكتاب تتويجاً لعمل عظيم باشرته منى خلف، واكملناه في النادي، نظراً لما يترك من تأثير للسيدات في المجتمع، ومن اهمية لجيل المستقبل، لأنه عبر سير السيدات، يشدد على اهمية تمكين المرأة ومردوده على المجتمع. وعبرت حصري عن فرحتها لمعاصرتها عدداً كبيراً من السيدات اللاتي تناولهن الكتاب، من بينهن مدير عام دار الصياد الهام فريحه، اذ قالت: رافقتها على مقاعد الدراسة في المدرسة ثم في الجامعة، ونواكب نجاحاتها على رأس دار الصياد.
الى ذلك، تجدر الاشارة الى ان الكتاب، يفرد في صفحاته الاولى كيفية افتتاح الكليات، لا سيما الصيدلة والتوليد، واستقطابها فتيات من لبنان وفلسطين ومصر وسوريا كن الدفعة الاولى اللاتي تخرجن، وكن اول طبيبات وممرضات في لبنان والعالم العربي.
  • about us
  • media book
  • subscribe
  • archive
  • contact us

ADDRESS: dar assayad sal said freiha street - hazmieh p.o. box: 11 - 1038 beirut - lebanon

tel: 961 5 456 376/4 - 961 5 457 261 fax: 961 5 452 700 e-mail: fairuzmagazine@dar-assayad.com

website:www.fairuzmagazine.com